هل تقوم إدارة ترامب بعمل “حرباً باردة”من اجل اضعاف الدولار؟

يشهد الدولار الامريكي في هذا الوقت, اقل سعر يتم تحقيقة منذ عدة سنوات, امام العملات الأخرى خاصة الرئيسية, و قد توقع بعض الاقتصاديين, أن التقلب في اسعار الدولار بسبب الحكومة الأمريكية، ولقد توقع الاقتصادين أن إدارة ترامب، تقود حملة اقتصادية لتعزيز الاقتصاد الأمريكي, على حساب بعض الشركاء ا الرئيسيين اقتصادين مثل أوروبا واليابان.

وقال خبير مالي “في شركة “بيمكو”، يواكيم فيلس، إن إدارة ترامب تشارك في “حرب عملة باردة- وستفوز.” وبدلاً من الصراع المفتوح الذي ينطوي على تدخل مباشر في أسواق العملات، تأتي الأعمال العدائية على شكل كلمات وأفعال “سرية”، كما كتب في إحدى مدوناته.”

ويسير مجلس الاحتياطي الاتحادي على طريق رفع أسعار الفائدة، على الرغم من أن الاقتصاد الأمريكي ينمو بشكل صحي. ومن المتوقع عادة أن يدعم ذلك تعزيز سعر صرف الدولار الأمريكي. ولكن بعض التعليقات والإجراءات التي اتخذتها الحكومة الأمريكية تشجع المستثمرين على التحرك بطريقة تتسبب بانخفاض الدولار. وقد انخفض الدولار بنسبة 13 في المائة تقريباً، مقابل العملات الرئيسية الأخرى منذ بداية العام الماضي.

وحبث فيلس “إلى تحرك إدارة ترامب لخفض الضرائب وتعزيز الانفاق الذي يقول إنه يأتي في “الوقت الخاطئ” – أي عندما يكون الاقتصاد في حالة جيدة بالفعل. وسوف تتراكم هذه التدابير على شكل المزيد من الديون الحكومية، ما يجعل المستثمرين أقل رغبة في امتلاك الأصول المقومة بالدولار، مثل سندات الخزينة الأمريكية.

وبينت تعليقات وزير الخزانة الأمريكي، ستيف منوشين، الأسبوع الماضي، أن “ضعف الدولار أمر جيد بالنسبة لنا من حيث صلته بالتجارة والفرص.” وحاول منوشين أن يرجع لتصريحات من السياق وأصر الرئيس ترامب على أنه يريد دولارا قويا.

وذكر المحلل المهم في شركة الأبحاث ان”، آرثر كروبر، أن تجار العملة يجب أن يكونوا متشككين” حول تعليقات ترامب. وأوضح كروبر في مذكرة إلى العملاء أن ترامب يريد خفض العجز التجاري الأمريكي مع الدول الأخرى، مضيفاً أن الدولار سيتعين عليه أن ينخفض بشكل أكبر لخفض عجز الحساب الجاري بشكل كبير.

ونقلت صحيفة “نيكي آسيان ريفيو” اليابانية في عامودها الأسبوعي، أن “حرب ترامب تزيد المخاطر بالنسبة لآسيا.”

وقال محلل آخر في “جافيكال”، توم هولاند، في المذكرة إن “الأسواق يمكن أن تتجه نحو فترة من عدم اليقين والتذبذب المتزايد، حيث يحاول السياسيون والمصرفيون المركزيون في أوروبا وآسيا إلى توجيه عملاتهم للأقل.”

وأشاروا مراقبي السوق إلى أن قوة الدفع في الاقتصادات الأوروبية مثل ألمانيا وفرنسا دفعت بعض المستثمرين إلى الاقتراب من اليورو بدلاً من الدولار.”

اشترك في القائمة البريدية
اشترك بالقائمة البريدية ليصلك افضل فرص الربح
يمكنك الغاء الاشتراك و المتابعه باي وق

اترك رد