محكمة أمريكية تقر خطة انقاذ مدينة ديترويت من الافلاس

أقرت محكمة أمريكية بمدينة ديترويت على تدبير لانقاذ البلدة من الافلاس، تشتمل على أنهى صوب 40 بالمئة من ديون البلدة البالغة ثمانية عشر مليار دولار اضافة الى تقليل مخصصات التقاعد.

ويجيء المرسوم عقب مرور أكثر من عام على توفر البلدة بطلب لاشهار افلاسها، حتى الآن تضاؤل الاوضاع الاستثمارية فيها بسبب نقل مؤسسة صناعة عربات كانت توظف العدد الأضخم من قاطنين البلدة عملها الى مواقع أخرى أصغر قيمة.

وقد عانت البلدة من ظروف حرجة نقدية لمجموعة سنين جراء تقهقر تصنيع العربات التي كانت تحتضنها، مثلما أن هبوط عدد سكانها أفضى إلى تقهقر عوائد الرسوم.

وتقاسي الخدمات العامة في البلدة من الانهيار وهجر الأهالي باتجاه سبعين 1000 مبنى إلا أن ديف يبنغ والي البلدة إلتزام طول الوقت تقديم الخدمات العامة واستمرار صرف مرتبات العاملين بالقطاع العام.

وفي 2012، أشهرت ثلاث مدن في ولاية كاليفورنيا افلاسها وهي ستوكتون وماموث ليكس وسان برينردينو ولم تتمكن بلدة هاريسبرغ في بنسلفانيا من اتخاذ الخطوة ذاتها إعتبارا لصدور حكم قضائي مقابل ذاك.

الا ان اشهار ديترويت لافلاسها كان باعتبار الحدث الأول من صنفه في أميركا.