تذمر ترامب تقل من قيمة الدولار

صرف تذمر دونالد ترامب بخصوص قوة الدولار الورقة النقدية الأميركية لأدنى درجة ومعيار لليوم الـ7 في الأيام العشرة الفائتة، يوم الثلاثاء، في الزمان الذي وثب فيه الجنيه الإسترليني فوق أسفل معدّل في 3 شهور قبل خطبة مهم تلقيه رئيسة الوزراء الإنجليزية تيريزا ماي فيما يتعلق رحيل المملكة المتحدة من التحالف الأوروبي.

وتسببت مخاوف فيما يتعلق سياسات الحراسة التجارية التي يتبناها الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب الدولار للتراجع مع قرب إستلام وتعهد ترامب منصبه على نحو رسمي ذلك الأسبوع.

وبدا تبدل الدولار واضحا بشدة بنظير الين مع هبوط الورقة النقدية الأميركية 0.9 في المئة إلى أدني معدّل في خمسة أسابيع لدى 113.04 ين في التداولات الأوروبية المبكرة.

واصطحب ذلك هبوط الدولار 0.5 في المئة بدل العملة الأوروبية الذي جرى تداوله لدى 1.0661 دولار ومقابل الاسترليني، بعد أن تدنت الورقة النقدية الإنجليزية، الاثنين، بإجراء مخاوف بأن رئيسة الوزراء الإنجليزية تيريزا ماي ستلمح حتّى بريطانيا تتوجه لخروج “عصيب” من التحالف الأوروبي.

وزاد الاسترليني أكثر من شخص بالمئة إلى 1.2187 دولار وبواقع 1/2 في المئة بدل العملة الأوروبية إلى 87.95 بنس لليورو مع العون الذي تلقاه كذلك من أقوي معلومات للتضخم الإنجليزي في عامين ونصف العام.

وبعد وصفه للصين بالمتلاعبة في تكلفة دفع الورقة النقدية، أزاد ترامبنبرته الصارمة إزاء بكين مع استعداه للانتقال إلى المنزل الأبيض هذاالأسبوع.

وفي لقاء مع جريدة وول ستريت جورنال صرح ترامب “سأتحدث بصحبتهم (الصين) أولا” بل “شركاتنا غير باستطاعتها أن التنافس برفقتهم الآن لأن عملتنا ذات بأس ولذا يضر بنا.”

وتلقي العملة الأوروبية الذي ازداد زيادة عن ثلاثة بالمئة بدل الدولارالشهر المنصرم العون كذلك من معلومات أوروبية.

وأظهرت معلومات بنك النقد المصري الأوروبي أن المصارف التي تعمل بداخل منطقة العملة الأوروبية تتوقع ارتفاعا في المطلب على القروض في حين ارتفعت مبيعات العربات الأوروبية بنسبة تقدم مريرة في كانون الأول.