الاسهم العالمية تحقق ارباح هذا الاسبوع

شهدت أسواق الأسهم الدولية أسبوعاً إيجابياً لدى إقفال تداولاتها عقب أسابيع من المكابدة التي صاحبت أداءها، بالنظر إلى الهبوط الذي شهدته أسعار مواد خام البترول الأمريكية جراء وضعية عدم اليقين التي تشوب السياسة المالية في الولايات المتحدة الامريكية والقلق المطرد المتعلق بتوقعات كميات التطور الدولية.

وحققت البورصات الأساسية معدلات جيدة ومحفزة بصرف النظر عن تقلبات اليوم الأخير في المعاملات، ليحقق مؤشر “S&P خمسمائة″ أسمى تأدية أسبوعي له منذ أول العام الحالي بصرف النظر عن الأجازة التي توسطت أيام التعاملات، مثلما فهرس مؤشر نيكاي أسمى تأدية أسبوعي له منذ عام 2008.

وأتى التقدم الذي ذو تأدية متاجر الأسهم الدولية نتيجة لتخلص المستثمرين من مخاوفهم المتعلقة بضخ نقودهم إلى قطاعات محددة في مكان البيع والشراء، بفضل اتفاق العاصمة القطرية الدوحة عاصمة قطر لتجميد إصدار البترول لدى معدلات شهر كانون الثاني الفائت.

وقد كانت الأسهم الأمريكية أقامت بنهاية تعاملات يوم الجمعة وسط رصد المستثمرين لتحركات أسعار البترول وأثرها على تأدية قطاع الطاقة، غير أن الشواهد الأساسية أنجزت أضخم انتصارات أسبوعية في نحو 3 شهور.

وزاد مؤشر “الداو جونز” الاميركي بمعدل 2.6% طوال الاسبوع الفائت مثلما ازداد “S&P خمسمائة″ الأوسع نطاقاً بقدر 2.8% ليحققا أضخم انتصارات أسبوعية منذ عشرين تشرين الثاني/نوفمبر، في حين أنجز مؤشر “ناسداك” انتصارات أسبوعية بقدر 3.9% هي الأول منذ تموز/يوليو 2015

وأظهر الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي حساباته المجمعة لشهر كانون الثاني بقصد إستبعاد المخاوف عن الأخطار المتوقع أن يواجهها الاستثمار الأمريكي على العموم نتيجة لـ التقلبات التي شابت تأدية أماكن البيع والشراء المادية الدولية خلال الفترة الفائتة. مثلما شهدت سندات الخزانة الأمريكية ذات ال عشرة سنين هبوطاً ب 1.75% (نقطة أساس واحدة) الجمعة.

وفي أوروبا انخفض مؤشر “ستوكس يوروب ستمائة″ بنهاية تداولات يوم الجمعة بمعدل 0.8% أو بمعدل نقاط ثلاث إلى 326 نقطة، إلا أن المؤشر أنجز انتصارات أسبوعية بمعدل 4.5% هي الأجود منذ كانون الثاني/يناير 2015.

وهبط كذلكً مؤشر “فوتسي مائة″ الإنجليزي 22 نقطة إلى 5950 نقطة ، مثلما تقهقر مؤشر “كاك” الفرنسي 17 نقطة إلى 4223 نقطة، فيما انخفض مؤشر “داكس” الألماني 76 نقطة إلى 9388 نقطة.

إلا أن على مصر العليا الاسبوعي أنجزت جميع الدلائل الأساسية تصاعُدات صلبة لم تشهدها منذ فترة ليست بالقصيرة، إذ زاد مؤشر “فوتسي” الإنجليزي 4.3% كاسبا 242 نقطة الى 5950 ومحققا أشد تأدية أسبوعي له منذ تشرين الأول من العام السالف،  مثلما زادَ مؤشر مؤشر “داكس” الالماني 420 نقطة اي بمقدار 4.7% الى 9388 نقطة، الشأن كان مماثلا في دولة الجمهورية الفرنسية إذ وثب مؤشر “كاك” 5.7% ليرتقي 228 نقطة ويبلغ معدلات 4223 نقطة.

وفي آسيا لم يحجب الهبوط الذي سجله مؤشر نيكاي 225 الجمعة من إقفال تداولاته في معدّل غير سلبي للأسبوع الحاضر، في أقسى تأدية أسبوعي منذ مدة طويلة، إذ أنجز ارتفاعا اسبوعيا نسبته 6.8%، بينما أنجز مؤشر هانغ سانغ الكوري ارتفاعا كل أسبوع نسبته 5.3% في حين زاد مؤشر شانغهاي المجمع بقدر 3.5% الاسبوع المنصرم.